اهلا بكم فى موقع طلاب كليه الاداب جامعه الاسكندريه

منتدى اداب جامعه الاسكندريهfaculity of arts alexandria university
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظمة الفلسفة......... ج2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء الديروطى



عدد الرسائل : 8
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

مُساهمةموضوع: عظمة الفلسفة......... ج2   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 12:24 pm

عظمة الفلسفة ................ ج2... انا متأكد ان هذا المقال لا يقل قيمة عن المقال القيم " الفلسفة علما دقيقا" من تأليف " هوسرل" والمنشور فى بدايات القرن الماضى فى المجلة الفلسفية الشهيرة "اللوجوس"


2- الفيلسوف صديق المفهوم:

"ما قيمة الفيلسوف الذي نقول عنه لم يبدع مفهوما، لم يبدع مفهومه؟"[11]

الفيلسوف عند دولوز هو جوهر الفلسفة وعماده ودون وجود الفيلسوف في أي عصر يكاد يخلو هذا العصر من الروح الفلسفية اللازمة لفهمه اشكالياته وتصحيح أوضاعه وحلحلة مصاعبه ولكل فيلسوف معاند ومزاحم ومنافس وصديق واذا كان أعداء الفيلسوف كثر في أي عصر ومنهم العامة من محبي الظن والميزيولوجيين كارهين العلم ومن الفقهاء والمتكلمين حراس العقيدة والسياسيين حراس المؤسسة فان مزاحمي الفيلسوف من طينة جديدة لأنهم ليسوا السفسطائيين بل تكنوقراطيين تخرجوا من شركات للخدمات وللهندسة المعلوماتية وتتمثل مهمتهم في التسويق للمنتوجات وللأفكار باعتبارها بضائع قابلة للتصدير والتوريد طالما أن منطق النقد الاجتماعي يخضع للتطوير التجاري ويسيره كهنة السوق.

يقول دولوز ساخرا مستهزئا من الاغتصاب الوقح الذي تعرضت له الفلسفة في عصر العولمة المتوحشة التي جعلت التسويق يستحوذ على المفهوم:"أصبحت الصورة الوهمية أو إبهام علبة الماكارونا المفهوم الحقيقي وأصبح المقدم،العارض المنتوج سلعة كان أو لوحة فنية،هو الفيلسوف أو الشخص المفهومي أو الفنان"[12] فكيف يكون منشط برنامج تلفزي فيلسوفا وهو مجرد عارض لبضاعة صحفية وقع قولبتها وإعدادها من طرف لجنة تحرير تخدم أهداف القناة الفضائية؟

على هذا النحو يحدد دولوز الفيلسوف على انه "صديق المفهوم،انه المفهوم بالقوة"[13] ويقصد أن الصداقة التي تجمع الفيلسوف بالمفهوم هي كتلك اللحمة التي تجمع النجار بالخشب أي أنه الموقع الأول والأخير للمفاهيم التي أبدعها بنفسه فإذا كان المتصرف المالي أو الوكيل التجاري يروج بضاعة عليها علامة لم يوقعها بنفسه بل وقعتها الشركة وفق مواصفات أعدها صاحب رأس المال لتحقيق المزيد من الربح والتوسع فان الفيلسوف هو صديق الحكمة وعاشق الفكر لا يتعامل مع أفكار ومفاهيم موقعة سلفا بل يحاول في إطار مزاحمته مع أنداد مزاحمين أن أطرح مشاكل عصر بشكل دقيق على مسطح المحايثة التي أنتجها وأن يبدع من أجل حلحلتها المفاهيم الملائمة لذلك بنفسه فهو لا يتوقف عن ترميم مفاهيمه بنفسه بل ويغيرها أحيانا فيتخلى عن مفاهيم ويستبدلها بمفاهيم جديدة من أجل أن يصحح أفكاره.

كل فيلسوف له شخصيته المفهومية التي يجعلها الوسيط التي يعبر من خلالها عن أفكاره وتوجهاته وأطروحاته ومفاهيمه التي وقع بنفسه فأفلاطون له سقراط ونيتشه زارادشت وابن باجة النابت المتوحد وديكارت الأنا المتكلم وماركس البروليتاريا وهيجل الروح المطلق المتجلية في نابليون بونابرت، يقول دولوز بخصوص هذا الأمر:" ليست الشخصية المفهومية ممثلة للفيلسوف بل على العكس تماما: فالفيلسوف هو مجرد غلاف يضم شخصيته المفهومية الرئيسية وكل الآخرين الذين هم بمثابة الوسطاء والموضوعات الحقيقية لفلسفته"[14]. من ينتهي دولوز إلى القول بأن اسم الفيلسوف هو مجرد اسم مستعار لهذه الشخصيات المفهومية وأن الشخصيات المفهومية هي نوع من المعارضات الاسمية للفيلسوف ويقصد أن ذات الفيلسوف في حاجة إلى شخصية مفهومية باعتبارها آخر تعي من خلاله ذاتها.

إذا كان نيتشه ومن بعده هيدجر وهيجل يؤكدون على الأصل الإغريقي للفلسفة وينصصون على العلاقة الجوهرية بين الفلسفة والإغريق باعتبار أن قدر الفلسفة أن تكون معجزة إغريقية لأن هؤلاء السطحيون من شدة عمقهم المتوحدون في بساطتهم يتعذر علينا ملامسة عمق حكمتهم وثراء معرفتهم فان دولوز يحطم هذه الضرورة ويرفض وجود قدر ربط نشأة الفلسفة بالإغريق وأرجع ذلك الانبثاق إلى عوامل جغرافية واقتصادية وتاريخية ورأى أنها هذه العوامل عندما تتوفر في أي زمن وأي شعب فإنها تفضي إلى ولادة ضرب جديد من التفلسف مغاير تماما لسلفه وبعيدا عنه وبالتالي هناك فلسفة للهنود والصينيين والعرب والفرس واليونان وأوربا والآن في الدول الأنجلوساسونية مختلفة ومتباينة وهذه العوامل هي:

المحايثة والصداقة والرأي. إذ يقول في هذه الشروط:"انه لكي تولد الفلسفة كان لابد من التقاء بين الوسط الإغريقي ومسطح من محايثة الفكر...كما كان على الانتشال الإقليمي المطلق لمسطح الفكر أن يطابق أو يقترن مباشرة بالاستقرار الإقليمي النسبي للمجتمع الإغريقي.كان لابد من الالتقاء بالصديق ومن الالتقاء بالفكر.هناك باختصار سبب لنشأة الفلسفة لكنه سبب تركيبي واحتمالي-التقاء،ربط."[15]

غاية المراد من هذا التحديد لخاصية الفيلسوف أنه ليس الشيخ الحكيم القادم من الشرق الذي يعبر عن أفكاره بالرموز والصور الشعرية والأشكال الخيالية والذي يزعم الاتحاد مع المطلق وامتلاك الحقيقة بل هو مجرد صديق للحكمة راغب في المعرفة مؤثر للصدق يبحث باستمرار عما لا يجده في نفسه وما يفتقد إليه،كما يشعر بضرورة وجود آخر يكون بمثابة مزاحم له ومتحد يتنافس معه ويناطحه طالما أن التفلسف يولد وسط الصداقة والمحايثة والرأي،زيادة على ذلك يربط دولوز بين الفكر والأرض والفيلسوف وأرض المولد ويرى أنه مقترن بوطن الكينونة التي تخصه وأن لا فكاك بينهما وبالتالي لا ينبغي أن ينفصل الفيلسوف عن نقطة انبجاسه للوجود أو أن يجعل من فكره نفيا لهذا الوطن بل فكرا لحسابه الخاص.

خاصية أخرى يشدد عليها دولوز بالنسبة للفيلسوف وهي الصيرورة والسخرية والتهكم والاستهزاء بحيث يجعله باستمرار نافرا من الثورة باعتبارها حلم لا يتحقق إلا بخيانة ذاته باحثا باستمرار عن طرق تحييث المتعالي عبر اقتطاع مسطح محايثة من السديم وانتاج مادة جديدة للكينونة وصورة مختلفة للفكر كل ذلك تحت عنوان إبداع المفاهيم. لا يحتكر دولوز صفة الفيلسوف على الرجل والعنصر الذكوري بل يرى امكانية أن تصير المرأة فيلسوفا ولا يحظر على الفيلسوف أن يتحول إلى امرأة ولنا في روزا لكسمبورغ أو حنا أرندت أو جوليا كريستيفا خير مثال ولكنه يشترط صفة أساسية لا يمكن بأي حال إسقاطها وهي المقاومة،فالفيلسوف المعاصر إذا ما أراد أن يكون فيلسوفا حقيقيا لابد أن يقاوم الحاضر وما فيه من انحطاط وعار ويفضح كل التواطئات المخزية التي يتورط فيها رواد حقوق الانسان لاعتداء على حقوق الشعوب وسيادة الدول.الفيلسوف الحقيقي سواء كان امرأة أو رجل،أجنبيا غريبا أو مواطن من نفس ملتنا لابد يشترك في مقاومة الموت والعبودية وكل ماهو مرفوض كليا ويعمل على تحرير قيمة الحياة حيثما كانت أسيرة يصرح دولوز:"أليس من صميم الفيلسوف والفلسفة أن يصير الفيلسوف أجنبيا عن نفسه وعن لغته الخاصة وأمته؟"[16]

إذا كنا في عصر العولمة في مهب الريح وتحت شمس حارقة فلأننا افتقرنا في الماضي إلى الخلق والإبداع وتأبد عندنا التقليد والإتباع واذا أردنا تغيير حالنا فليس لنا من سبيل سوى الإبداع والمناداة للشعب بالقدوم وما المقاومة سون طريقة من طرق الإبداع ألم يقل دولوز:"نحن لا نفتقر إلى التواصل بل على العكس نتوفر على الكثير منه بل نفتقر إلى الإبداع.نفتقر إلى مقاومة الحاضر"[17]. أليس هو القائل أيضا:"هكذا تكون إذا مسألة الفلسفة هي النقطة الفريدة التي يلجأ فيها كل من المفهوم والإبداع إلى بعضهما"[18] ؟ لكن ماذا يعني دولوز بإبداع المفهوم وبمفهوم الإبداع؟

3- في العلاقة بين الفلسفة والعلم والفن:

"ليس من الخطأ اعتبار الفلسفة هي في حال من الاستطراد الدائم أو الاستطرادية"[19]

الفلسفة والعلم والفن هي المحددات الكبرى للفكر ولذلك تستعمل الفلسفة المفهوم Conceptويلجئ العلم إلى القضايا والمعادلات والفن إلى المؤثر الإدراكي Percept والمؤثر الانفعالي Affect،فالفلسفة تقتطع مسطح محايثة وتكثف اللامتناهي من خلال الربط بين الأحداث والمفاهيم في حين يرسم العلم مجموعة من الإحداثيات ويلوذ بالمرجع وفق مجموعة من الوظائف والقضايا ويتخلى عن اللامتناهي أما الفن فهو يحاول أن يجعل اللامتناهي مرئيا من خلال المتناهي عبر آثار جمالية وإحساسات مركبة، وهؤلاء الثلاثة هي طرق وأساليب تتميز عن بعضها البعض ولكنها تتقاطع وتتشابك وتحتاج بعضها لبعض وهناك محاولات للتقريب بينها عبر عدة جسور ومن خلال عدة مفترق طرق ونقاط تواصل.فالفن التجريدي والمفهومي هو محاولة للتقريب بين الفن والفلسفة والمنطق والابستيمولوجيا هي محاولة لإقامة فلسفة خاصة بالعلوم والصناعة الفنية هي نوع من تطبيق التقنية على المجال الجمالي وتعويض الموهبة الفنية بالذكاء الاصطناعي. هناك اختلاف في التعريف والوظيفة ،فالفن هو انفتاح واختراق وتحرير للحياة وتركيب إحساسات لا يحتل مكان بل يبسط سلطانه على الأرض كلها ووظيفته هي مصارعة السديم حتى وان كانت النتيجة هي جعله محسوسا أي"المرور عبر اللامتناهي لاستعادة اللامتناهي وإعطائه ثانية"[20]،العلم يتحدد بالوظائف والقضايا والوظائف هنا تتمثل في أنظمة خطابية معينة لتفسر لنا كل بطريقته ظواهر الطبيعة ووظيفته هي أيضا الصراع ضد السديم عبر إعطاء الوحدة العقلانية لما يتم اكتشافه تحت مجموعة من الثوابت والحدود تسمى نظريات وقوانين،أما الفلسفة هي اشتغال على المفاهيم من أجل مصارعة الرأي الذي كان يدعي أنه يحمى الفكر من السديم حتى يستطيع الانسان الاستعداد لمصارعة السديم نفسه. صحيح أن هناك فروق كبيرة بين الفلسفة والعلم،فالفلسفة تعمل بواسطة مسطح محايثة ومجموعة من المفاهيم أما العلم فيعمل بواسطة مسطح مرجعي ومجموعة من القضايا والحدود ألم يقل توماس كوهن في كتابه بنية الثورات العلمية:"إن العلم نمذجي تفاضلي paragmatique بينما كانت الفلسفة تركيبية تعبيريةsyntagmatique "[21]؟

الفرق الثاني يتعلق بالموقف من السديم وهو أن الفلسفة تكتفي بتتابع زمني طولي وتجعل تكثف المفاهيم يقوم على توالي الأحداث وتراكمها وتنحصر مهمتها على استخراج حدث مكثف من حالة الأشياء بواسطة المفاهيم أما العلم فهو يبسط الزمن بطريقة فيها الكثير من الانقطاعات والتردد والتفرع ويفهم التقدم على نحو متشعب وما انفك يفعل الحدث في حالة الأشياء بواسطة الوظائف.

الفرق الثالث هو في نمط اللغة المستعملة للتوضيح والتفسير والتعبير،فاللغة الفلسفية هي لغة حجاجية طبيعية تقوم على التجربة النظرية من التمثيل والتخييل أما اللغة العلمية فهي لغة رياضية تقوم على البراهين والأعداد والحسابات والأشكال الهندسية والصور المرئية والتجربة الموضوعية.

يلخص دولوز المواجهة المفتعلة بين الفلسفة والعلم في ثلاث تناقضات رئيسية:

- التناقض الأول هو بين انتماءات المفاهيم لمسطح محايثة وتجمع سلاسل العناصر الوظيفية داخل نظام المرجع.

- التناقض الثاني هو بين التغيرات غير المنفصلة والكثرة داخل الوحدة والاختلاف المؤدي إلى التطابق في الزمن الفلسفي والمتغيرات المستقلة والمنقطعة والفريدة والمباغتة في الزمن العلمي.

- التناقض الثالث هو بين الشخصيات المفهومية التي تحسسات ذاتية والمراقبين الانفراديين الذين يتميزون بالحياد واللاذاتية والذين لهم دور موضوعي في نقل المعلومة وتراكم المعرفة.

ويترتب عن ذلك ما يلي:"أن الفلسفة لا تستطيع أن تتحدث عن العلم إلا إلماحا والعلم لا يستطيع الكلام عن الفلسفة إلا كما لو كانت نوعا من الغمام"[22] ويبرهن على حالة الانفصال بتأكيده أن كل واحد مكتفي بذاته لأن المفاهيم الفلسفية والوظائف العلمية لا تتقاطع إلا إذا كانت في مرحلة استقرار ووصلت إلى مرحلة النضج بينما إذا كانت في مرحلة تشكل وتكون لا ينبغي أن يتدخل طرف في طرف في هذا السياق يصرح دولوز:"من المؤسف أن يتعاطى العلماء بالفلسفة دون وسيلة فلسفية حقا أو أن يتعاطى الفلاسفة بالعلم دون وسيلة علمية فعلا"[23].

بيد أن هذه التناقضات مصطنعة ويمكن تجاوزها لأن ما يشكل مشكلة حسب دولوز ليس العلاقة بين الفلسفة والعلم بل بين الفلسفة والدين والذي يجعل البعض من الفقهاء العجزة يتوهمون أن النص الديني إما له سلطة على النشاط العلمي أو يحتوي سلفا على كل الاكتشافات التي يشقى العلماء من أجل تحقيقها.

ويفسر دولوز سبب التناقض بأنه احتكام كل من العلماء والفلاسفة إلى فهم مسبق بخصوص معنى المفهوم والقضية وأنه لو تجاوزوا هذا الفهم المسبق لتوصلوا إلى حكم منصف حول العلاقة ويبيح امكانية تعاونهما،يقول دولوز في هذا السياق:"إذا كانت الفلسفة تحتاج بشكل أساسي إلى العلم المعاصر لها فلأن العلم يتقاطع على الدوام مع امكانية المفاهيم ولأن المفاهيم تحتوي بالضرورة الماحات عن العلم لكنها ليست نماذج ولا تطبيقات ولا حتى آراء"[24]

ويقدم دولوز حجة ثالثة مفادها أن كل من الفلسفة والعلم يحتويان في مفاهيمهم ونظرياتهم طرفا ثالثا مهملا وهو الفن فنحن نعثر في نصوص الفلاسفة والعلماء على السواء بحيث نستطيع أن نقول عن"مفهوم معين أنه جميل" وعن"وظيفة معينة أنها جميلة" وهكذا فإن المؤثرات الإدراكية أو الانفعالية الخاصة بالفن موجودة عند العلماء والفلاسفة،زيادة على خاصية الإبداع التي يشترك فيها الطرفين إبداع النظريات في العلم وإبداع المفاهيم في الفلسفة والتي نجدها أيضا في الفن عندما يبدع الفنان آثارا جمالية خلابة. يعترف دولوز بقيمة أنواع التفكير الثلاثة الفن والعلم والفلسفة ويساوى بينهم ويرى امكانية التلاقي والتصالب بينهم ويرى أن ذلك ليس انتقاصا من قيمة أحدهم بل هو عمل خصوبة ومجال للتلاقح والإزهار.

يقول دولوز:"إن أنواع التفكير الثلاثة(الفن والعم والفلسفة)تتقاطع وتتشابك ولكن بدون تركيب ولا تماثل متماه فيما بينها.فالفلسفة تحقق انبثاق أحداث مرفقة بمفاهيمها والفن يقيم نصبا مرفقة بإحساساتها والعلم يبني حالات للأشياء مرفقة بوظائفها،فيمكن إنشاء نسيج غني من الترابطات بين المسطحات"[25].

هذه المسطحات هي مسطح المحايثة الذي يقتطعه الفيلسوف عن طريق شكل المفهوم والشخصية المفهومية ومسطح التركيب الذي يقتطعه الفنان عن طريق قوة الإحساس والأشكال الجمالية ومسطح المرجع الذي يقتطعه رجل العلم عبر وظيفة المعرفة والمراقبين المحايدين وبالتالي ينبغي أن نتعلم شيئا من الفلسفة والعلم إذا كنا نمارس الفن وشيئا من الفن والفلسفة إذا كنا نمارس العلم وشيئا من الفن والعلم إذا كنا نمارس الفلسفة وكما يقول دولوز"فالفلسفة تحتاج إلى لافلسفة تفهمها تحتاج إلى فهم لا فلسفي كما يحتاج الفن إلى لافن والعلم يحتاج إلى لاعلم"[26]

ويقصد أن ثلاث أنماط تحتاج بعضها البعض من أجل أن يفهم كل واحد ذاته وتفهم الأنماط بعضها البعض وتمكن الانسان من الانتصار في معركته ضد السديم.لكن من أين لنا أن نجعل الفن يعلمنا الإحساس المرهف والشعور الصادق نحن الذين لسنا فنانين؟ ومن أين لنا أن نجعل الفلسفة تعلمنا كيف نفهم ونتصور نحن الذين لسنا فلاسفة؟ ومن أين لنا أن نجعل العلم يعلمنا كيف نعرف ونكتشف ونختبر نحن الذين لسنا علماء؟ هل يحصل ذلك بمجرد أن تكون الوظائف متصورة ومحسوسة والإحساسات متصورة وموظفة والمفاهيم محسوسة وموظفة؟ لكن ماذا يبقى من الجمال إذا كان متصورا ووظيفيا ومن الحقيقة إن كانت متصورة ومحسوسة ومن المعنى إن كان موظفا ومحسوسا؟

خاتمة:

"هل يغدو كل شيء عبثيا لأن الألم أبدي ولأن الثورات تستمر بعد انتصارها؟ ولكن نجاح الثورة لا يكمن إلا في ذاته عندما كانت في طور التحقق وبالتحديد في الاهتزازات والطيات والانفتاحيات التي أعطتها للناس والتي تشكل بذاتها نصبا في حالة من الصيرورة مثل كومة الحجارة هذه التي يضيف إليها كل مسافر جديد حجرا"[27]

الدرس الذي نستخلصه من تعريف دولوز للفلسفة كإبداع للمفاهيم أن الإبداع لا يكون من لاشيء وعن طريق الثورة على كل شيء بل هو عملية صيرورة تتضافر فيها العديد من العوامل وتتشابك من أجلها مجموعة من الشروط وهو بالتالي لا يكون بصورة الفكر التقليدية وبأسلوب القدامى في معالجة اشكالياتهم بل بتحريك جديد لمسطح المحايثة وبإبداع مفاهيم جديدة تلتقي مع الإحساسات المركبة عن طريق الفن والنظريات والقضايا المنظمة ضمن المرجع العلمي،كما أن المفاهيم ليست مجرد عموميات مجردة أو تصورات فارغة بل هي كليات متشذرة تتميز بالانفتاح والتعدد وتطل على التاريخ وعلى الأحداث وتتمتع بتغير داخلي ديناميكي وبتكثيف كبير للأفكار والمعاني يجعلها تتراوح بين المطلق والنسبي وبين الزمني والأبدي وبين المتناهي اللامتناهي وهي غير متجسدة ولكنها تتقمص بعض الأدوار وتعطي لخامية المادة منزلة كبيرة. من هذا المنطلق نتفق مع دولوز أنه لا يوجد في الفلسفة مفهوما أهم من آخر ويتمتع بموقع السيادة الأبدية بل كل المفاهيم صائرة ومتحولة وداثرة ومعرضة للتشويه والإدغام والتلاشي وكذلك يمكن تلميع صورتها وتنظيفها من محمولاتها السيئة وتجديدها وتنميتها وتطويرها بإعطائها حمولة ثورية جديدة فتاريخ الفكر هو تاريخ إنتاج متواصل للمفاهيم وهناك مفاهيم تسقط من الحساب ومفاهيم تصعد طبقا لحاجيات العصر وتماشيا مع المنعطفات الكبرى التي تمر بها الأمم.

الدرس الثاني الذي نفرزه من ركام النصوص هو أن نشر فكر المقاومة والإبداع وترجمته من لغته الأصلية إلى لغة الضاد لا يعني أن حضارة اقرأ قد تجهزت بما فيه الكفاية لانجاز مشروع المقاومة والصمود ولتحقيق الخلق والإبداع المنشود فأحداث التاريخ تفند مثل هذا الزعم بل القول بأن ولادة الفيلسوف بين ظهرانينا بدأت علاماتها تظهر وتطفو على السطح ولعمري أنها ولادة عسيرة بقدر الزوابع والتوابع التي تعصف بالديار هذه الأيام من حروب من الخارج إلى فتن من الداخل والفيلسوف الحقيقي هو وحده القادر على أن ينادي على الشعب بالمجيء نحو المدنية وهو وحده "الذي يستطيع أن يكون سياسيا يجمع بين طوباوية المفهوم وراهنيته وبين ثورة المفهوم ومفهوم الثورة وبين الثبات في اللاتناهي والتناهي في اللحظة هنا"[28].

من هذا المنطلق فان الطريقة الممكنة للإجابة على تحديات المرحلة ليس أن نختار بين مفاهيم هذا الفيلسوف أو ذاك ونكون كالببغاء المقلد والوكلاء التجاريين لكبار الشركات العابرة للقارات الذين يكتفون بإعادة توزيع السلع الموقعة علاماتها في الدوائر الضيقة لعرابي الرأسمال الجشع العالمي،ليس المهم أن نكون أفلاطونيين أو أرسطيين أو رشديين أو خلدونيين أو ديكارتيين أو نيتشويين أو ماركسيين أو حتى هيدجريين ودولوزيين بل الأهم أن نبدأ بالتساؤل والنقد والتحطيم والتفكيك عندما نحس أن المفاهيم التي نستعملها للفهم والتفسير والتصور والإحساس هي عملة قديمة وكلمات قلم الزمن أظافرها من فرط الاستعمال ونتفطن أن الوقت قد حان لتدمير صورة الفكر التقليدية الدغمائية والشروع الجدي في إبداع مفاهيم جديدة تنحت الصورة الفلسفية لمشاكل عصرنا وتقتطع مسطح محايثة يخلصنا من هذا السديم الذي يجعلنا نلف حول أنفسنا و نصاب بالدوار؟

انه توجد جغرافيا كاملة مجهولة على الفلسفة أن تعيد انتشارها عليها وتقوم بتعميرها وتوجد أغوار عميقة وكهوف ممتلئة بالكنوز على السارد الأكبر أن يحدثنا عنها و توجد مواضيع أخرى للحياة رحبة وصور أخرى للفكر غير دغمائية ومواد أخرى للكينونة لم يبدعها أحد فهلموا جميعا إلى إبداعها معا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى الملا



عدد الرسائل : 273
العمر : 28
الموقع : عروس البحر المتوسط
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 20/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عظمة الفلسفة......... ج2   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 3:23 pm

والله الله ينور عليك لسة فى ناس بتعمل شغل فى المنتدى
والف شكر ليك للمعلومات المهمة دى

_________________
مصطفى الملا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yosra



عدد الرسائل : 40
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عظمة الفلسفة......... ج2   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 3:49 pm

الف شكر ليك على مجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عظمة الفلسفة......... ج2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهلا بكم فى موقع طلاب كليه الاداب جامعه الاسكندريه :: الفئة الأولى :: قسم اجتماع :: الفكر والمفكرين :: فلسفه-
انتقل الى: